قصة حياة بيدج كارتر

 

Advertisements

 

قصة حياة بيدج كارتر

 

Advertisements

 

 

احدث صور بيدج كارتر

عيد ميلاد: 3 يونيو 1971
الجنسية: أمريكي
مشهور: مستثمرو البنوك
العمر: 48 سنة
برج: الجوزاء
معروف أيضًا باسم: Carter William Page
بلد الميلاد: الولايات المتحدة
مكان الميلاد: مينيابوليس مينيسوتا الولايات المتحدة
الشهيرة باسم: استشاري

 

عائلة:
الأب: ألان روبرت بيج
الأم: راشيل بيج
المدينة: مينيابوليس مينيسوتا
الولايات المتحدة: مينيسوتا

 

كارتر بيج هو مستشار صناعة البترول الأمريكية الذي كان مستشار السياسة الخارجية لدونالد ترامب خلال الحملة الانتخابية الرئاسية لعام 2016.

 

أصبح معروفًا لدى الناس لأسباب غير سارة بعد ظهور اسمه في التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات. كان الصفحة بداية حلمه في حياته المهنية.

 

وقد استفاد من “برنامج ترايدنت سكولار” بسبب سجله الأكاديمي في “الأكاديمية البحرية للولايات المتحدة” أنابوليس. تخرج بألوان الطيران والتحق في “البحرية الأمريكية”. بعد أن غادر البحرية في عام 1998 عمل مع “ميريل لينش” كمصرفي استثماري في لندن وموسكو ونيويورك.

 

غادر “ميريل لينش” أثناء عمله كرئيس العمليات في “الطاقة والطاقة” وأسس “جلوبال إنرجي كابيتال” شركة استشارية لشركات الطاقة والطاقة وهو الموظف الوحيد الذي يعمل من مساحة العمل في نيويورك.

 

الطفولة والحياة المبكرة

ولد كارتر بيج في 3 يونيو 1971 في مينيابوليس مينيسوتا إلى راشيل بيدج (جرينشتاين) وألان روبرت بيج. نشأ وترعرع في بوكيبسي نيويورك وتخرج من “مدرسة سيدة لورد الثانوية” بوكيبسي في عام 1989.

حصل بيج على درجة البكالوريوس بامتياز من “الأكاديمية البحرية للولايات المتحدة” في عام 1993. وفي سنته الأخيرة تأهل للحصول على “برنامج ترايدنت سكولار” وعمل كباحث في “لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب” في مكتب ليس لفة.

 

المسار الوظيفي

بعد تخرجه عمل بيج في البحرية لمدة 5 سنوات من 1993 إلى 1998. حصل على درجة الماجستير في “دراسات الأمن القومي” من “جامعة جورج تاون” في 1994.

شملت مهام بيج القيام بجولة في الشرق الأوسط وأوروبا عدة مرات (كضابط حرب سطحية) وغرب المغرب (كضابط استخبارات) مع بعثة حفظ السلام “الأمم المتحدة”.

 

وقد أمضى 18 شهرا في “البنتاجون” كممثل لمجموعة عمل البحرية بشأن مسائل عدم الانتشار النووي. بعد أن أصبح ملازمًا استقال من البحرية في عام 1998 لكنه استمر في كونه عضوًا في الخدمة غير النشطة للبحرية حتى عام 2004.

فور تركه للبحرية أكمل زمالة في “مجلس العلاقات الخارجية” حيث تعامل مع مسؤولية الأبحاث المتعلقة بالطاقة في منطقة بحر قزوين.

 

بدأ حياته المهنية في الشركة عام 1998 مع “Eurasia Group” وهي شركة استشارات استراتيجية تقدم المشورة للبنوك والشركات متعددة الجنسيات لكنها بقيت هناك لمدة 3 أشهر فقط.

جاءت فترة راحة صفحة الشركات الكبيرة في عام 2000 عندما اغتنم الفرصة للعمل مع “ميريل لينش” كمصرفي استثماري في مكتبهم في لندن. انتقل إلى موسكو لافتتاح مكتب “ميريل لينش”. وفقًا لصفحة فقد عمل في مشاريع مع “غازبروم” و “RAO UES” وشركات الطاقة الروسية الأخرى.

 

عاد إلى الولايات المتحدة بصفته الرئيس التنفيذي للعمليات في “الطاقة والطاقة” في نيويورك. في عام 2001 حصل على ماجستير في إدارة الأعمال من “مدرسة ستيرن للأعمال” في “جامعة نيويورك”.

غادر “ميريل لينش” في عام 2008 وأسس “جلوبال إنرجي كابيتال” مع جيمس ريتشارد. إنها شركة استثمار واستشارات لها مصلحة في قطاع الطاقة وخاصة في الأسواق الناشئة.

في عام 2012 حصل على درجة الدكتوراه من “SOAS University of London” ولكن فقط بعد رفض أطروحته مرتين وقبل أخيرا من قبل الفاحصين الجدد.

 

ظهرت الصفحة في الشهرة عندما ذكر دونالد ترامب في مارس 2016 أنه كان أحد مستشاريه للسياسة الخارجية وجزء من فريق حملته الانتخابية لعام 2016. ومع ذلك بعد أن أصبحت الروابط الروسية للصفحة علنية اضطر إلى إنهاء الحملة.

أفادت “ياهو نيوز” أن الوكالات الأمريكية حققت في الصفحة بزعم أنها على اتصال مع المسؤولين الحكوميين الروس بما في ذلك إيغور سيتشين مستشار مهم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس “روسنفت” تكتل النفط الروسي المملوك للحكومة.

في أكتوبر 2016 حصل “مكتب التحقيقات الفيدرالي” (FBI) على أمر بموجب “قانون مراقبة المخابرات الأجنبية” (مبدئيًا لمدة 90 يومًا) والذي سمح لـ “مكتب التحقيقات الفيدرالي” بالمرور عبر اتصالات الصفحة ورسائلها. تم تمديد الأمر في وقت لاحق حتى أكتوبر 2017.

 

فريق حملة ترامب نأى بنفسه عن الصفحة. تشير بعض التقارير إلى أنه لم يكن أبدًا جزءًا من الفريق.
في عام 2017 غرد إيان بريمر الرئيس المؤسس لـ “أوراسيا”

 

من أن آراء بيج التي تفضل روسيا لم تتوافق مع المصالح الأوسع للشركة. بشكل تدريجي انتقد بيج سياسة الولايات المتحدة الخارجية تجاه روسيا ودعم بوتين أكثر. تعتبره وسائل الإعلام الروسية خبيراً اقتصادياً أميركياً مشهوراً.

 

في يناير 2017 ظهر اسم الصفحة بشكل متكرر في “ملف ترامب-روسيا” المعروف أيضًا باسم “ملف ستيل” متهمًا إياه بأنه طرف في التفاعلات بين ترامب والكرملين. وبحلول ذلك الوقت حتى وكالة الاستخبارات المركزية و “وكالة الأمن القومي” ومدير المخابرات الوطنية و “شبكة مكافحة الجرائم المالية” كانت تحت مراقبته.

 

زعم الملف أن بيج كان لديه ترتيب مع سيتشين. وفقًا للاتفاقية المزعومة إذا عمل بيج لصالح انسحاب العقوبات الاقتصادية “قانون Magnitsky” المفروضة على روسيا في عام 2012 كان من المفترض أن يقدم Sechin رسوم سمسرة من بيع عدد معين من الحصص في “Rosneft”. زعمت أيضًا أن بيج أكد أن رفع العقوبات كان في مصلحة ترامب وليس بناءً على اقتراحه.

 

في عام 2017 كانت هناك تقارير تفيد بأن عملاء المخابرات الروسية حاولوا في عام 2013 تجنيد صفحة. وفقا لفيكتور Podobnyy أحد الوكلاء عرضت بيج الكثير مقابل خدماته. أيضًا في نفس العام أشارت التقارير إلى أنه بسبب تفاعلاته المزعومة مع العملاء الروس بما في ذلك Podobnyy و Evgeny Buryakov و Igor Sporyshev كان Page يخضع للموافقة لأول مرة وفقًا لـ “ قانون مراقبة الاستخبارات الأجنبية ”. في عام 2014 قبل عامين من حملة ترامب.

 

في 2 نوفمبر 2017 أدلى بيج بشهادته أمام “لجنة المخابرات بمجلس النواب”. ووفقًا لذلك أبقى السلطات المعنية في حملة ترامب على علم بصلاته الروسية وأبلغ عن الاجتماعات مع المسؤولين الحكوميين الروس عبر البريد الإلكتروني.

كما أدلى بيج بتصريحات متناقضة قائلاً إنه لم يلتق بأي مسؤول من الحكومة الروسية. ومع ذلك كشف في شهادته أنه التقى أركادي دفوركوفيتش نائب رئيس الوزراء في حكومة ديمتري ميدفيديف.
في منتصف عام 2018 تطلق “وزارة العدل”

 

الأسرة والحياة الشخصية

كان والد بايج ألين من غالواي نيويورك ووالدته راشيل من مينيابوليس. عمل ألن مع “Central Hudson Gas & Electric Company” كمدير تنفيذي.

 

 

Advertisements

 

Tags: , , , , , , , ,