قصة حياة تريسي ادموندز سيدة أعمال أمريكية

 

Advertisements

 

قصة حياة تريسي ادموندز سيدة أعمال أمريكية

 

عيد ميلاد: 18 فبراير 1967
الجنسية: أمريكي
الشهيرة: Business Women T V & Movie Producers
العمر: 53 سنة
برج الدلو
معروف أيضًا باسم: Tracey Elaine Edmonds
ولد في: لوس أنجلوس كاليفورنيا
الشهيرة باسم: سيدة الأعمال
الارتفاع: 5’9 “(175 سم) 5’9” إناث

Advertisements

 

 

 

عائلة:
الأب: جورج مكوارن
الأم: جاكلين
الأشقاء: مايكل ماكوارن
الأطفال: براندون إدموندز ديلان مايكل إدموندز
الولايات المتحدة: كاليفورنيا
المدينة: لوس أنجلوس

 

تريسي إدموندز هي سيدة أعمال أمريكية وشخصية تلفزيونية ومنتجة اشتهرت كعضو في مجلس إدارة “نقابة المنتجين الأمريكية”

وهي واحدة من هؤلاء النساء القلائل اللواتي يشغلن إحدى أعلى المناصب في مجال الترفيه الأمريكي. صناعة. ولدت وترعرعت في لوس أنجلوس كاليفورنيا وكانت طالبة فوق المتوسط ​​في المدرسة. أرادت متابعة الطب.

 

بعد تخرجها في المدرسة الثانوية انضمت إلى “جامعة ستانفورد” لدراسة علم النفس. غامر في إنتاج الأفلام في منتصف التسعينيات وأنتجت أفلامًا مثل “Light it Up” و “Good Luck Chuck” و “Who’s Your Caddy؟” تحت شركتها المستقلة لإنتاج الأفلام “e2 Filmworks”.

 

فيلم آخر أنتجته تم ترشيحها “Jumping the Broom” لجائزة NAACP Image عن “Motion Picture” و “BET Award” عن “Best Movie”. تُعرف بأنها امرأة ذات معدل ذكاء مرتفع وعزم قوي وتدير عدة المنظمات. وهي أيضًا عضو في “أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية” وعملت كسفيرة عالمية لـ “CARE” وهي منظمة غير حكومية مشهورة.

 

الطفولة والحياة المبكرة

ولدت تريسي إدموندز في 18 فبراير 1967 في لوس أنجلوس كاليفورنيا لوالدي العالم جورج وجاكلين ماكوارن. نشأت في عائلة أمريكية-أفريقية من الطبقة المتوسطة العليا.

عندما كان طفلاً أظهر تريسي قدرات أكاديمية غير عادية. كان لديها هدف أن تصبح طبيبة وعرفت أنها ستضطر إلى الدراسة بجد لذلك.

 


بعد تخرجها في المدرسة الثانوية في سن 16 عامًا أرادت تريسي أن تأخذ استراحة لبعض الوقت لتقرر ما تريد القيام به في الحياة. وفي الوقت نفسه انضمت إلى كلية ما قبل الطب في “جامعة ستانفورد”. تخرجت في علم النفس.

انفصل والداها قبل أن تذهب إلى الكلية. على الرغم من أن أدائها الأكاديمي الذي لا تشوبه شائبة قد أكسبها منحة دراسية إلا أنها لم تغطي جميع تكاليف الدراسة في جامعة رفيعة المستوى مثل “ستانفورد”.

 

بعد تخرجها كانت غارقة في الديون بسبب قروض الطلاب. وبحلول ذلك الوقت أصبحت أقل اهتمامًا بمتابعة اهتماماتها المبكرة في أن تصبح طبيبة نفسية أو طبيبة. كان عليها أن تجني ما يكفي من المال لإعالة أسرتها وسرعان ما بدأت العمل كوسيط.

بعد كسب ما يكفي من المال قررت فتح مكتب مبيعات عقارات بالشراكة مع والدتها. أدار الثنائي الأم وابنتها بنجاح الشركة في نيوبورت بيتش حيث واجهوا بعض الحوادث العنصرية. تعبت تريسي من هذا وطلبت من والدتها نقل مكتبها العقاري إلى لوس أنجلوس. سرعان ما انتقلت العائلة إلى لوس أنجلوس لبداية جديدة.

 

المسار الوظيفي

في عام 1990 التقت بموسيقي ومغني يدعى كينيث إدموندز. كان هذا حدثًا غيّر حياة تريسي. كان اسمًا راسخًا في صناعة الموسيقى وأعطى Tracey أفكارًا حول كيفية إنشاء شركة نشر موسيقى يمكن أن تكون مشروعًا مربحًا للغاية. وهكذا بدأت شركتها “Yab Yum Entertainment”.

 


كان جون بي سون أحد الفنانين الأوائل الذين وقعوا تحت العلامة وانضم العديد من الموسيقيين وازدهرت الشركة. بحلول ذلك الوقت كانت قد تزوجت كينيث وأصبحوا شركاء في الشركة.

لم تقتصر تطلعات تريسي على كونها مالكًا لملصق موسيقي ناجح وكانت ترغب في المغامرة في إنتاج الأفلام أيضًا. أدى ذلك إلى تشكيل “مجموعة إدموندز للترفيه” في عام 1993.

شاركت الشركة في البداية في جوانب مختلفة من إنتاج الأفلام. بصرف النظر عن كونها مجهزة بالعقول لإدارة عمل ناجح كان لدى Tracey أيضًا معرفة جيدة بفن صناعة الأفلام.

 

أنتجت أول فيلم لها “Soul Food” عام 1997. حقق الفيلم نجاحًا نقديًا وتجاريًا كبيرًا. جميع الشخصيات في الفيلم كانت سوداء. أظهر المجتمع الأمريكي الأفريقي في ضوء جيد.

انتهى الفيلم بالفوز بمراجعات إيجابية للغاية والعديد من الجوائز بما في ذلك “جائزة NAACP Image” عن “الصور المتحركة المتميزة” وجائزة “مهرجان أكابولكو للأفلام السوداء” عن “أفضل فيلم”.

 


بدافع نجاح فيلمها الأول أنتجت Tracey فيلمًا آخر “Hav Plenty” والذي ظهر مرة أخرى بطاقم أسود بالكامل. تم إنتاج الفيلم بميزانية صغيرة ولكنه تمكن من تحقيق أكثر من 10 أضعاف ميزانيته الأصلية.

تم توزيع الفيلم بواسطة Miramax Films كما تمكن الفيلم من كسب بعض المراجعات الرائعة مما جعله فائزًا واضحًا في جميع الجوانب.

في عام 1999 غامر في إنتاج فيلم تجاري مع “Light It Up” التي كانت ميزانيتها تتجاوز ميزانية فيلمين سابقين معًا. ومع ذلك لم يتمكن الفيلم من الأداء وفقًا للتوقعات. كما تناول الفيلم موضوع العنصرية ولكنه مزجها بالعناصر التجارية.

 

في عام 2000 أنتجت تريسي فيلمًا مستقلًا صغير الميزانية بعنوان “Punks” وكان إصداره محدودًا. في عام 2000 غامر في التلفزيون مع “Soul Food: The Series” وهي دراما عائلية.

تبين أنها واحدة من المسلسلات التلفزيونية الأكثر استحسانًا على الإطلاق في جميع الأوقات وحصلت على “جائزة NAACP Image” عن “الدراما المعلقة” في الأعوام 2002 و 2003 و 2004.

شعرت بسعادة غامرة بنجاح مشروعها التلفزيوني الأول أنتجت سلسلتين تلفزيونيتين أخريين “Maniac Magee” و “College Hill”. كلاهما حقق نجاحًا نقديًا وتجاريًا.

 

في عام 2007 أنتجت Tracey فيلم “Good Luck Chuck” والذي كان أول فيلم روائي طويل لديها طاقم أبيض بالكامل. كان للفيلم أساس مثير للاهتمام وحقق نجاحًا في شباك التذاكر. ومع ذلك تم انتقاده بشدة من قبل النقاد بسبب مؤامرته.

نجاح تريسي كمنتج سينمائي جعلها تكسب العديد من المناصب الرئيسية في المنظمات ذات الصلة بصناعة السينما الأمريكية. عملت كعضو في مجلس محافظي “نقابة المنتجين الأمريكية”.

 

كما كانت عضوًا في مجلس أمناء “معهد الأفلام الأمريكي”.

 


كما تصادف أنها عضو في “أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية”. كما قادت منظمة “كير” الإنسانية التي تهدف إلى الحد من الفقر في العالم. ينصب تركيز المجموعة على البلدان الأفريقية وخاصة تلك التي لديها وعد بنمو لا تشوبه شائبة مثل سيراليون.

وهي حاليًا تشغل منصب الرئيس التنفيذي ورئيس مجموعة Edmonds Entertainment Group.

 

الجوائز والأوسمة

حصل عملها على العديد من الجوائز مثل جائزة Ebony Magazine Outstanding Women in Marketing & Communications Entrepreneur Award و “the Volunteers of America Legacy of Leadership Award” و “National Organization for Excellence Women in Media Media Award” و “Alliance” جائزة المرأة في Media Gracies لأفضل مضيف للترفيه والمعلومات.

 


الحياة الشخصية

تزوجت تريسي من كينيث إدموندز المعروف باسم “Babyface” في عام 1992 بعد مواعدته لمدة عامين. كان لديهم ابنان يدعى ديلان وبراندون. تم الطلاق بين الزوجين في عام 1995.

بعد طلاقها كانت تريسي مؤرخة للممثل إدي مورفي والرياضي ديون ساندرز.

 

Advertisements

 

Tags: , , , , , , ,