غريس كيلى ممثلة مشهورة انتقلت فيما بعد إلى أميرة موناكو

 

Advertisements

 

غريس كيلى ممثلة مشهورة انتقلت فيما بعد إلى أميرة موناكو

 

غريس كيلى ما تريد معرفته عن غريس كيلى

Advertisements

 

 

كانت غريس كيلي ممثلة مشهورة انتقلت فيما بعد إلى أميرة موناكو. ولدت في فيلادلفيا  لأبوين قاموا بعملهم وحصلوا على اعتراف في مهنهم. كان لدى جريس مصلحة فطرية في التمثيل ومن طفولتها المبكرة حلمت أن تصبح ممثلة.

 

ومع ذلك  لم توافق عائلتها على التمثيل والنمذجة كمهنة  وكان عليها أن تشرع في هذه الرحلة بنفسها. تمكنت من التسجيل في “الأكاديمية الأمريكية للفنون المسرحية” وبعد الانتهاء من دراستها في المعهد  انضمت إلى برودواي. كانت لديها مهارات في التمثيل لكنها لم تنجح في برودواي.

 

سرعان ما أدركت دعوتها الحقيقية وأحدثت تحولًا في المسار الوظيفي من خلال اختيار الأدوار في التلفزيون. موهبتها لم تمر دون أن يلاحظها أحد  وسرعان ما عرض عليها أدوار في الأفلام.

 

كان دورها الرئيسي الأول في فيلم “High Noon” حيث ألقيت بجانب Gary Cooper. في النهاية  تسلقت سلم النجاح ووضعت موقعها في صناعة السينما.

 

ومع ذلك  عندما كانت في أوج حياتها المهنية  دخلت الزواج مع الأمير رينييه الثالث من موناكو. ثم أصبحت أميرة موناكو ومع العنوان جاءت العديد من المسؤوليات والالتزامات  التي اضطرت بسببها إلى التخلي عن مهنتها في التمثيل.

 

الطفولة والحياة المبكرة: 

ولدت لجون بي كيلي  الأب ومارغريت كاثرين ماجر  في 12 نوفمبر 1929  في فيلادلفيا. كان والدها شخصية رياضية وفاز بثلاث ميداليات ذهبية في الألعاب الأولمبية للتجديف. كانت والدتها معلمة للتربية البدنية في “جامعة بنسلفانيا”. كان لدى جريس ثلاثة أشقاء هم مارجريت وجون جونيور وإليزابيث.

 

تلقت تعليمًا من مؤسسات مثل “Ravenhill Academy” و “Stevens School”. خلال أيام دراستها  شاركت في العديد من أحداث الموضة وعملت أيضًا في عدد قليل من المسرحيات.

 

بعد الانتهاء من دراستها  قررت متابعة مهنة في التمثيل وبالتالي التحقت في “الأكاديمية الأمريكية للفنون المسرحية”  نيويورك  عام 1947. في نفس الوقت  استمرت في النمذجة لكسب الرزق. في أدائها الأخير في الأكاديمية  لعبت دور تريسي لورد في مسرحية “قصة فيلادلفيا”.

 

الحياه المهنية : 

 

بعد تخرجها من المدرسة الدرامية  انخرطت في مهنة في برودواي  ولعبها الأول كان هناك “الأب” في عام 1949. ومع ذلك  بعد محاولات فاشلة في برودواي  وجهت حياتها المهنية إلى هوليوود.

عملت في عدد قليل من البرامج التلفزيونية وفي عام 1951  ظهرت في دور ثانوي في فيلم “Fourteen Hours”. في مجموعات هذا الفيلم  لاحظ الممثل غاري كوبر إمكاناتها التمثيلية.

 

في عام 1952  حصلت على اختراق كبير في هوليوود عندما قامت ببطولة الممثل المقابل غاري كوبر في فيلم “هاي نون”. حصل هذا الفيلم على استحسانها الضخم بالإضافة إلى عقد مدته سبع سنوات مع شركة الإعلام “Metro-Goldwyn-Mayer” (MGM).

 

في العام التالي  عملت في فيلم “Mogambo” مع الممثلين Clark Gable و Ava Gardner. في هذا الفيلم  حاز تمثيلها على استحسان النقاد وفاز بها حتى بجائزة “جولدن جلوب”. ثم عملت في مسرحية تلفزيونية “طريق النسر” وبعد فترة وجيزة  حصلت على دور في فيلم المخرج ألفريد هيتشكوك “Dial M for Murder” الذي استند إلى مسرحية فريدريك نوت التي تحمل نفس الاسم. كان مشروعها التالي هو “الجسور في Toko-Ri” حيث عملت مع الممثل William Holden.

 

في عام 1954  عملت في فيلم “النافذة الخلفية” الذي كان ثاني تعاون لها مع المخرج ألفريد هيتشكوك. في نفس العام  عملت في فيلم “The Country Girl” حيث لعبت دور جورجي إلجين. يلقي الفيلم أيضًا بينج كروسبي وويليام هولدن.

 

تألقت في فيلم “النار الخضراء” في عام 1954  من إخراج أندرو مارتون. في العام التالي  عملت في فيلم “To Catch a Thief” الذي تم إصداره في عام 1955  وهذا أيضًا من إخراج ألفريد هيتشكوك.

 

تخلت كيلي عن التمثيل بينما كانت في ذروة حياتها المهنية. أجبرها زواجها من الأمير رينييه الثالث من موناكو على التخلي عن الجنسية الأمريكية وتم حظر أعمالها في وطنها بالتبني.

 

أشغال كبرى: 

الفيلم الذي أصبح علامة فارقة في مسيرة كيلي المهنية كان “الفتاة الريفية”  حيث صورت شخصية جورجي إلجين  التي كانت حزينة بسبب عادات الشرب لزوجها. كان من بين المشاركين في الفيلم بينج كروسبي وويليام هولدن. حصل هذا الفيلم على جائزة الأوسكار في فئة “أفضل ممثلة”.

 

 

الجوائز والإنجازات: 
في عام 1954  حصلت على جائزة Golden Globe في فئة “أفضل ممثلة مساعدة”. في نفس العام  فازت بجائزة الأوسكار عن فيلم “The Country Girl” في فئة “أفضل ممثلة”. دورها في أفلام “Dial M For Murder” و “النافذة الخلفية” و “The Country Girl”  وقد مُنحت “New York Film Critics Circle Award” في فئة أفضل ممثلة.

 

الحياة الشخصية والإرث: 

تزوجت غريس باتريشيا كيلي من الأمير رينييه الثالث في 19 أبريل 1956  وهناك بعد أن أصبحت أميرة موناكو. كان الزوجان ينعمان بثلاثة أطفال كارولين  أميرة هانوفر  ألبرت الثاني  أمير موناكو  الأميرة ستيفاني من موناكو. بعد زواجها  تخلت عن مهنتها في التمثيل وشرعت في الأعمال الخيرية.

 

أسست المنظمة الخيرية المسماة “AMADE Mondiale” والتي اعترفت بها الأمم المتحدة أيضًا كمنظمة غير حكومية.

في عام 1964  أنشأت “مؤسسة الأميرة جريس” لمساعدة الحرفيين المحليين. كما كانت مؤيدة لمنظمة “La Leche League” التي تروج للرضاعة الطبيعية.

 

في 13 سبتمبر 1982  تنفست أميرة موناكو الأخيرة  عندما قابلت حادثًا في طريق عودتها إلى موناكو من مقر إقامتها في روك أجيل. تم إعادة تسمية المستشفى الذي تم إدخالها فيه لاحقًا باسم “مركز مستشفى الأميرة غريس”.

 

 

صور غريس كيلى ما تريد معرفته عن غريس كيلى

 

صور غريس كيلى ما تريد معرفته عن غريس كيلى

 

 

 

صور غريس كيلى ما تريد معرفته عن غريس كيلى

 

 

صور غريس كيلى ما تريد معرفته عن غريس كيلى

 

 

 

 

 

صور غريس كيلى ما تريد معرفته عن غريس كيلى

 

صور غريس كيلى ما تريد معرفته عن غريس كيلى

Advertisements

 

Tags: , , , , , , , , ,