قصة حياة مارينا ديامانديس

 

Advertisements

 

قصة حياة مارينا ديامانديس

 

Advertisements

 

 

صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس مارينا ديامانديس هي مغنية وكاتبة أغاني ويلزية معروفة باسمها المسرحي “مارينا والماس”  حيث تشير “الماس” إلى معجبيها  كما أوضحت.

 

“فنانة مستقلة بأهداف البوب”  غالبًا ما تتم مقارنتها بكيت بوش  على الرغم من أنها لم تتأثر بها خلال سنواتها الأولى. وبدلاً من ذلك  نشأت وهي تستمع إلى ألبومات دوللي بارتون وإينيا وجورج مايكل من مجموعة والدتها.

 

ومن المثير للاهتمام أن والدها كان أكثر محافظة من احتقر ثقافة البوب ​​واستمع إلى الأغاني الكلاسيكية اليونانية وهاريس أليكسيو. وكشفت أن مادونا ألهمتها لتكون نجمة البوب ​​ واعترفت أيضًا بأنها تعجب بأيقونات البوب ​​مثل Spice Girls و Britney Spears و S Club 7. وهي “لغز البوب” لأنها “لم تشعر أبدًا بأنها تنتمي إلى الجماهير”.

 

تمكنت من كسب عبادة ضخمة بين جمهورها. كما أنها معترف بها بسبب إحساسها التقليدي غير التقليدي بالأزياء  وقلبت بعض الرؤوس لتخريب “القاعدة” في فيديوها الموسيقي “كيف تكون محطم قلب” من خلال ارتداء ملابس أكثر من العارضين الذكور.

 

الطفولة والحياة المبكرة:

 

ولدت مارينا لامبريني ديامانديس في 10 أكتوبر 1985 في برينماور  مونماوثشاير  ويلز  لأم ويلزية وأب يوناني. التقى والدها ديموس ديامانديس بوالدتها إستر أثناء دراستها في جامعة نيوكاسل.

 

تطلق والداها عندما كانت في الرابعة من عمرها فقط وبعد ذلك انتقل والدها إلى اليونان. نشأت في عائلة منخفضة الدخل  وكان عليها مشاركة غرفة مع شقيقتها الكبرى  لافينا  في بنغلهم في قرية باندي  بالقرب من أبيرجافيني.

 

أثناء حضورها في مدرسة مونماوث للبنات في هابر داشرز غالبًا ما تخطيت الغناء في الجوقة  لكن مدرس الموسيقى أقنعها بأن لديها موهبة موسيقية. انتقلت إلى اليونان في سن 16 عامًا لإكمال سنتيها الدراسيتين الأخيرتين  وحصلت على البكالوريا الدولية من مدرسة السفارة البريطانية في سانت كاترين في أثينا بعد ذلك بعامين.

 

منذ أن كانت تبلغ من العمر 9 سنوات أرادت أن تكون مؤدية  وبعد إكمال المدرسة  انتقلت إلى روس أون واي  هيرفوردشاير  مع والدتها لأنها قدمت أفضل الوظائف مدفوعة الأجر. عملت في محطة بنزين لمدة شهرين  وأخذت أكبر عدد ممكن من التحولات  وانتقلت إلى لندن مع مالها المدخر لمتابعة مهنة الغناء.

 

في لندن حضرت مدرسة رقص لمدة شهرين  وحصلت على دورة غناء لمدة عام في مدارس الموسيقى التقنية في عام 2005  ودرست الموسيقى والثقافة في جامعة شرق لندن. ثم انتقلت إلى جامعة ميدلسكس  حيث بدأت في أخذ دورة التأليف الموسيقي  لكنها غادرت بعد ثلاثة أشهر حيث أرادت تعلم كل شيء مباشرة.

 

مسار مهني مسار وظيفي:

 

بدأت مارينا ديامانديس كتابة الأغاني في سن 18 على الرغم من أنها كانت خائفة من الغناء علنًا. بدأت في وقت لاحق التقدم بطلب للحصول على الاختبارات المدرجة في صحيفة “ The Stage ”  والتي كان لها يد في تشكيل Spice Girls  لكنها توقفت عن الاختبار في نهاية المطاف لتأليف موسيقاها الخاصة  باتباع مثال دانيال جونستون.

 

في عام 2007 أصدرت بشكل مستقل EP الأول الخاص بها  “حورية البحر مقابل بحار”  التي أنتجتها بنفسها ومؤلفة بمساعدة برنامج في العام التالي  رصدها ديريك ديفيز من Neon Gold Records  والتي حجزتها لفتحها للمغنية الأسترالية Gotye.

 

وقعت على صفقة تسجيل مع 679 تسجيلات قسم فرعي لمجموعة Warner Music Group  في أكتوبر 2008. ومع ذلك  تم إصدار أغنيتها الأولى “Obsessions” من تسجيلات Neon Gold Records في 14 فبراير 2009  متبوعة بأول ظهور لها EP ‘The Crown جواهر  الذي صدر في 1 يونيو.

 

ارتفعت شعبيتها في المملكة المتحدة بشكل كبير بعد أن احتلت المرتبة الثانية في استطلاع BBC ‘Sound of 2010’ وتم ترشيحها لجوائز BRIT في ذلك العام على الرغم من أن كلا من الأوسمة ذهب إلى المغني وكاتب الأغاني Ellie Goulding. قامت بإصدار أغنيتها التالية  “Mowgli’s Road”  في 13 نوفمبر 2009  وفي فبراير من العام المقبل أصدرت مسار “Hollywood”  الذي بلغ ذروته في12 على “UK Singles Chart”.

 

في 15 فبراير 2010 أصدرت ألبوم الاستوديو الأول  “جواهر العائلة”  الذي رسمه رقم 5 في المملكة المتحدة. ساعد نجاح الألبوم في توقيع صفقة مع Chop Shop Records التي أصدرت EP الثالثة لها  “جواهر أمريكية”  في الولايات المتحدة في 23 مارس.

 

أصدرت ثلاث أغنيات أخرى “أنا لست روبوت”  “أوه لا!” و “شامبين” لألبومها الأول في الأشهر القليلة القادمة. لدعم الألبوم  قامت بجولة في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا خلال 2010-2011  لكنها فشلت في جذب الجمهور الأمريكي.

 

في عام 2011 افتتحت لرمز البوب ​​الأمريكي كاتي بيري خلال “جولة أحلام كاليفورنيا”  إلى جانب الفنانة السويدية روبين.

 

بالنسبة لألبوم الاستوديو التالي “Electra Heart”  صورت النماذج النمطية الأنثوية النمطية من خلال بطل الرواية مسمى. الألبوم المفهوم  الذي صدر في 27 أبريل 2012  صور أربعة شخصيات نسائية متميزة: “Teen Idle” و “Primadonna” و “Homewrecker” و “Housewife”. أصبح أول ألبوم لها يتصدر الرسم البياني في المملكة المتحدة  وبلغ ذروته في 31 على مخطط الولايات المتحدة ‘Billboard 200’.

 

“Froot” الأغنية الرئيسية من ألبوم الاستوديو الثالث المسمى  صدر في 10 أكتوبر 2014. الألبوم  الذي صدر في 13 مارس 2015  أصبح أعلى ألبوم رسم في الولايات المتحدة  لأول مرة في8 على ‘Billboard 200 “.

 

قامت بأداء أغنية “ Disconnect ” مع المجموعة الإلكترونية Clean Bandit في مهرجان Coachella Valley للموسيقى والفنون 2015. تم الكشف لاحقًا عن إدراج الأغنية في ألبوم الاستوديو التالي الذي تعمل عليه.

 

أشغال كبرى:

 

من بين ألبومات الاستوديو الثلاثة التي أطلقتها مارينا ديامانديس حتى الآن كانت “جواهر العائلة” الأكثر نجاحًا تجاريًا في المملكة المتحدة  حيث بيعت أكثر من 195 ألف نسخة. لم يتصدر ألبومها الثاني “Electra Heart” مخطط المملكة المتحدة فحسب  بل قام أيضًا بعمل معتدل في الولايات المتحدة  حيث تم بيع أكثر من 100 ألف نسخة.

 

الجوائز والإنجازات:

 

في عام 2010 فازت مارينا ديامانديس بجائزة “أفضل قانون في المملكة المتحدة وأيرلندا” في “جوائز MTV Europe Music Awards” وحصلت على جائزة “أفضل وافد جديد” في “جوائز فيرجن ميديا ​​ميوزيك”. فازت بجائزة أفضل موسيقى في جوائز مجلة Attitude عام 2012.

 

الحياة الشخصية والإرث:

 

مارينا ديامانديس هو مركب والذي يسبب إحساسًا واحدًا يؤدي إلى إحساس آخر مختلف تمامًا. ترى النوتات الموسيقية وأيام الأسبوع بألوان مختلفة.

 

وفقا لها 60 ٪ من جمهورها من الحفلات الموسيقية يتألف من المثليين. تم التعرف عليها كرمز مثلي الجنس وشاركت في حدث NYC Pride في يونيو 2016 بعد إطلاق النار في ملهى ليلي في أورلاندو.

 

أمور تافهة:

كانت مارينا ديامانديس عنيدة وهادئة عندما كانت طفلة وكانت تلعب كرة القدم التي ترتدي قمصان مانشستر يونايتد. خلال أيام مراهقتها أصبحت قلقة من صديقاتها على الرغم من ارتيادها مدرسة البنات  وكانت تتسكع مع الأولاد حتى بلغت 22 عامًا.

 

بينما كانت تقضي عامين في اليونان مع والدها كانت تغني الأغاني الشعبية اليونانية مع جدتها. في أغنيتها “الخوف والكراهية”  من ألبوم “Electra Heart”  تضمنت تسجيلًا لجدتها البالغة من العمر 93 عامًا وهي تغني أغنية شعبية يونانية.

 

بعد محاولة فاشلة لتمرير نفسها كرجل لاختبار فرقة موسيقى الريغي للفتيات تركت صورة ورسالة مع الحارس. تم استدعاؤها في النهاية لإجراء اختبار  لكنها شعرت بالتوتر لدرجة أنها بالكاد تستطيع الغناء.

 

صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس
صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس

 

 

صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس
صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس

 

 

صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس
صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس

 

 

صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس
صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس

 

 

صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس
صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس

 

 

صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس
صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس

 

 

صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس
صور مارينا ديامانديس ما تريد معرفته عن مارينا ديامانديس

 

Advertisements

 

Tags: , , ,