بيرني إكليستون رجل أعمال بريطاني مرموق يُعرف باسم الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة فورومولا

 

Advertisements

 

بيرني إكليستون رجل أعمال بريطاني مرموق يُعرف باسم الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة فورومولا 1

 

عيد ميلاد: 28 أكتوبر 1930
الجنسية: بريطاني
الشهيرة: صناعة السيارات البريطانية الرجال
العمر: 89 سنة
برج العقرب
معروف أيضًا باسم: Bernard Charles Ecclestone
ولد في: Bungay سوفولك إنجلترا
الشهيرة باسم: Business Magnate
الطول:(160 سم)

Advertisements

 

 

 

عائلة:
الزوج / السابق: فابيانا فلوسي (M. 2012) Ivy Bamford (M. 1952 ؛ D.) Slavica Radić (M. 1985 ؛ Div. 2009)
الأب: سيدني ايكلستون
الأم: بيرثا ايكلستون
الأطفال: ديبورا إكليستون بيترا ستانت تمارا إكليستون
المؤسس / المؤسس المشارك: جمعية منتجي الفورمولا ون

 

بيرني إيكليستون رجل أعمال بريطاني مرموق يُعرف باسم الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة “Formula One Group” الشركة التي تدير سباقات “الفورمولا ون” حول العالم.

ولد ونشأ في جنوب إلهام بالقرب من Bungay سوفولك ينتمي إلى عائلة بريطانية عادية. ترك المدرسة في سن السادسة عشرة وبدأ العمل في مختبر كيميائي.

تبع ذلك فترة وجيزة في تجارة قطع غيار الدراجات النارية. لقد تحول أيضًا إلى متسابق لبعض الوقت لكن تلك الحياة لم تناسبه.

 

كما جمع مبلغًا كبيرًا بسبب نجاحه في مجال العقارات. بعد ذلك خطط لبدء نشاطه في السباقات – حبه الأول. عاد إلى اللعبة كمدير للسائقين وواصل امتلاك الفريق “برابهام”.

ساعدته مهمته الناجحة مع الفريق على أن يصبح عضوًا رئيسيًا في “رابطة منشئي الفورمولا ون” (FOCA). ما جاء باعتباره أكبر اختراق في مسيرته المهنية هو مشاركته في بيع الحقوق التلفزيونية للرياضة في أواخر السبعينيات.

هذا جعل Ecclestone واحدًا من أغنى الرجال في المملكة المتحدة. انتهى به الأمر إلى امتلاك الفريق البريطاني “كوينز بارك رينجرز” في عام 2007 إلى جانب شريكه التجاري.

 

الطفولة والحياة المبكرة

ولد بيرني إكليستون في 28 أكتوبر 1930 في سانت بيتر جنوب إلمهام وهي قرية تبعد حوالي ثلاثة أميال جنوب Bungay سوفولك إنجلترا. كان والده يعمل صيادا. بدأ في الذهاب إلى المدرسة في منطقته قبل أن تنتقل الأسرة إلى طريق دانسون.

أظهر غرائز تجارية حادة عندما كان طفلاً وبدأ في كسب المال في سن المراهقة المبكرة.

قام ببيع الصحف وانغمس في بعض مؤسسات الأعمال الصغيرة مثل شراء كعك المخبوزات بكميات كبيرة بسعر منخفض وبيعها لاحقًا ربحًا إلى زملائه.

في سن 16 لم يعد مهتمًا بالأكاديميين ترك المدرسة الثانوية وبدأ العمل في مختبر كيميائي محلي في منزل غاز محلي.

 


بحلول ذلك الوقت كان اهتمامه بالسباق قد بلغ ذروته. كما تعلم تشريح الدراجات النارية وبدأ في بيع قطع غيار السيارات مع صديقه فريد كومبتون. ومهدت له هذه الطريقة أيضًا لبدء صفقة بيع خاصة به وقد جعلته جهوده وحماسه تجاه مشروعه التجاري يكسب المال بسرعة.

في أواخر الأربعينيات كانت الحرب العالمية الثانية قد انتهت وكان “Compton & Ecclestone” يتسابق بسرعة نحو النجاح.

 

بحلول عام 1949 بدأ في المشاركة في السباقات وركض في الغالب على مساره المحلي “براندز هاتش”. على الرغم من كونه هاوًا ظل أداؤه أعلى من المتوسط. كان ينوي إطالة مهنته في السباق ولكن العديد من الحوادث ورغبته في التركيز بشكل أكبر على مؤسساته التجارية جعلته يترك دورة السباق.

انتقل إلى كسب بعض المال السريع والسهل واستحوذ على ازدهار تمويل القروض والقطاعات العقارية اهتمامه. وتابع إدارة شركة “مزادات السيارات في عطلة نهاية الأسبوع”.

كانت مشاريعه التجارية كبيرة ولكنها ليست كبيرة بما يكفي لمساعدته على تحقيق حلمه في أن يصبح مليونيرا. ومن ثم قرر ربط نفسه بـ “الفورمولا ون” مرة أخرى هذه المرة كمدير.

 


المسار الوظيفي

في عام 1957 بدأ في إدارة متسابق الآس ستيوارت لويس إيفانز وعمل معه لأكثر من عام. حادث وحشي في سباق الجائزة الكبرى المغربي لعام 1958 أدى إلى وفاة لويس على الطريق.

هز هذا الحادث بيرني في صميمه وتقاعد من “الفورمولا ون مرة أخرى”. وخلال السنوات القليلة التالية انغمس في مشاريع أخرى وبعد عدة سنوات غامر في الإدارة مرة أخرى مع سائق السباق يوخن رينت.

في عام 1971 رحب معلما رئيسيا في حياته المهنية. اتصل به رون توراناك الذي كان يمتلك فريق “برابهام” وكان يبحث عن شريك تجاري.

 

بدلاً من الموافقة على أن يكون شريكًا له عرض بيرني شراء الفريق وسرعان ما تم الانتهاء من الصفقة.
مع بداية موسم 1972 كان لبيرني السيطرة الكاملة على الفريق مما جعله يقوم ببعض التعديلات.

لم تعمل هذه التغييرات لصالح الفريق في البداية. ونتيجة لذلك تبين أن موسم 1972 فشل للفريق. قام بطرد مصمم الفريق واستأجر غوردون موراي كمصمم رئيسي.

عندما وصل موسم 1974 وموسم 1975 سجل “برابهام” العديد من الانتصارات في العديد من المسارات.

 


ظل بيرني شخصية مثيرة للجدل في “فورمولا 1” وكثيرا ما جرب تصاميم ومحركات سياراته. غالبًا ما انتهت تجاربه بالفشل. في نهاية موسم 1987 قرر بيرني بيع فريقه وتم بيعه أخيرًا لرجل أعمال سويسري مقابل 5 ملايين دولار أمريكي وحصل على هامش ربح ضخم.

 

في الوقت نفسه عُرض عليه مكان في “FOCA” وهي منظمة شارك في تأسيسها. في عام 1978 تم تعيينه في منصب الرئيس التنفيذي لـ “FOCA” التي كانت منافسًا مباشرًا لـ “Fédération Internationale du Sport Automobile” (FISA) وهو منظم رئيسي آخر لـ “Formula One”. كان الصدام بين العملاقين في الغالب بسبب حقوق التلفزيون حيث علم بيرني أنها ستكون صفقة مربحة للغاية لجميع الأطراف المعنية بالرياضة.

 

لهذا الغرض أسس “الترقيات والإدارة للفورمولا ون” (FOPA) التي اقترحت أن يتم منح 47٪ من إجمالي الإيرادات من حقوق التلفزيون للفرق و 30٪ و 23٪ لـ “FIA” و “FOPA” على التوالي. طوال العقد التالي استمرت حقوق التلفزيون بالتناوب بين جميع الأطراف المعنية وأدت إلى “اتفاقية كونكورد” في 1997. نص الاتفاق على أن بيرني سيدفع مبلغًا سنويًا وسيحتفظ بحقوق التلفزيون في المقابل.

 

كانت “اتفاقية الكونكورد” فترة صلاحية وانتهت أخيرًا في عام 2007. انتهى العقد الذي أبرمته مع “FIA” أيضًا في عام 2012. بعد الاستيلاء على “Formula One” بواسطة “Liberty Media” في عام 2016 تمت إزالة بيرني من منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة الفورمولا ون.

 

يُعرف باسم الرجل الذي جلب الاعتراف الدولي بمفرده إلى “الفورمولا ون”. وقد تم نشر العديد من السير الذاتية لبيرني وهو يتتبع حياته من كونه سائق “فورمولا 1” الفاشل إلى رجل أعمال ناجح.

 


الخلافات

لم تكن الحياة دائمًا فراشًا من الورود لبيرني إكليستون. ومن المعروف أنه متهور في تفاعلاته مع وسائل الإعلام. اندلع جدال كبير في أوائل العقد الأول من القرن الحالي عندما قارن النساء بـ “الأجهزة المنزلية”. حصل على الكثير من الرقع من الجماعات النسوية واعتذر لاحقًا. في عام 2016 أزعج المجموعات النسوية بالقول أنه لا يوجد فريق سيأخذ المرأة “بجدية” لأن السائقات ليسوا لائقين بدنيًا لقيادة السيارات السريعة.

في عام 2009 أشاد بهتلر قائلاً إنه على الرغم من أن كل ما فعله كان شريرًا إلا أنه قام أيضًا بالكثير من الأشياء. كما تحدث بيرني بشكل ضعيف عن الديمقراطية. وقال كذلك إن ماكس موسلي نجل الزعيم الفاشي أوزوالد موسلي سيقوم بعمل عظيم كرئيس للوزراء.

 

الحياة الشخصية

حصل على لقب رابع أغنى شخص في المملكة المتحدة من قبل “فوربس” في عام 2011 حيث بلغ إجمالي ثروته 4.2 مليار دولار.

تزوج بيرني إكليستون ثلاث مرات. تزوج لأول مرة من Ivy Ecclestone الذي كان لديه ابنة Deborah. لديه خمسة أحفاد من ابنته.

كان بيرني أيضًا على علاقة طويلة الأمد مع توانا تان. تزوج في وقت لاحق سلافيكا راديتش. كان لديه زواج لمدة 23 عامًا من سلافيكا ولديه ابنتان تمارا والبتراء. في نوفمبر 2008 قدم سلافيكا طلبًا للطلاق والذي تم منحه في نهاية المطاف في عام 2009 حيث انتهى بيرني بدفع مبلغ ضخم كتسوية.

في أبريل 2012 زعمت التقارير الإخبارية أن بيرني كان مخطوبًا لنائب رئيس التسويق في “الجائزة الكبرى البرازيلية” فابيانا فلوسي. تصادف أنها أصغر من بيرني بـ 47 عامًا وتم الكشف عن زواجهما في أغسطس 2012.

 

Advertisements

 

Tags: , , , , , ,